جاكوار لاند روڤر توقع خطاب نوايا مع حكومة المملكة العربية السعودية

الرياض، 11 ديسمبر: قام اليوم كل من السيد عزام ياسر شلبي، رئيس برنامج تنمية التجمّعات الصناعية الوطنية (NICDP) في المملكة العربية السعودية، والدكتور رالف سبيث، الرئيس التنفيذي لشركة جاكوار لاند روڤر، بتوقيع خطاب نوايا بشكل رسمي، وذلك تمهيداً للدخول في شراكة لتصنيع المركبات بالمملكة العربية السعودية.

وسوف تباشر الآن كل من جاكوار لاند روڤر، الشركة البريطانية الرائدة في تصنيع المركبات الفاخرة، وبرنامج تنمية التجمّعات الصناعية الوطنية في السعودية (NICDP)، بتنفيذ دراسة جدوى تفصيلية معاً، بهدف التحقق من الجدوى التجارية لإقامة منشأة لتصنيع المركبات.

وبهذا الصدد، أعرب صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن تركي بن عبد العزيز آل سعود عن نية حكومة المملكة العربية السعودية إطلاق وتطوير ودعم صناعة المركبات، واهتمامها بشركة جاكوار لاند روڤر كشريك محتمل من شأنه المساعدة في تعزيز خطط التصنيع الخاصة بالمملكة.

وفي هذا السياق، قال الدكتور رالف سبيث، الرئيس التنفيذي لشركة جاكوار لاند روڤر: "نحن ملتزمون بالدخول في مزيد من الشراكات الدولية بهدف تلبية الطلب القياسي على مركباتنا المتميزة. وتمثل المملكة العربية السعودية خياراً جذاباً لخططنا التنموية، في إطار استكمال منشآتنا المتطورة القائمة في بريطانيا وخططنا التصنيعية الأخيرة للتوسع إلى بلدان أخرى من بينها الهند والصين".

ولا تزال المحادثات الجارية بين جاكوار لاند روڤر والحكومة السعودية في مراحلها الأولية، على الرغم من تحديد الفرص المتاحة بالفعل لإنتاج مكونات الألمنيوم – المجال الذي حققت فيه جاكوار لاند روڤر مكانة رائدة.

ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج في أكبر مجمّع متكامل للألمنيوم، وهو مشروع مشترك بين شركة التعدين العربية السعودية وألكوا الأمريكية، في عام 2014 بمركز رأس الخير – مما يقدم فرصاً مميزة للغاية لقطاع تصنيع المركبات.

وتعد جاكوار لاند روڤر رائدة تطوير هياكل الألمنيوم في قطاع المركبات الفاخرة، وذلك من خلال استخدامها لمعادن خفيفة الوزن في طراز جاكوار XJ الحائز على الجوائز وطراز رينج روڤر الجديد كلياً، أول مركبة رياضية فاخرة ذات هيكل أحادي متكامل من الألمنيوم.

وقد جاءت المحادثات التمهيدية حول فرص الاستثمار المحتملة في المملكة العربية السعودية في أعقاب الإعلان مؤخراً عن المشروع المشترك بين جاكوار لاند روڤر وشركة شيري للسيارات المحدودة، لإنتاج المركبات في مصنع جديد بالقرب من شنغهاي في الصين، بالإضافة إلى توسيع منشأة تجميع جاكوار لاند روڤر في مصنع الشركة بمدينة بوني الهندية.

وقد جاءت عملية التوسع هذه في أعقاب الارتفاع الحاد الذي شهدته مبيعات جاكوار لاند روڤر في الأسواق الناشئة، ومساهمتها في زيادة بنسبة 32٪ في مبيعات التجزئة العالمية التي بلغت 324184 مركبة خلال الأحد عشر شهراً حتى 30 نوفمبر 2012. وبالنسبة للسنة الجارية، فقد ارتفعت مبيعات الشركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأكثر من 9٪ إلى 11418 مركبة.

وريثما يتم الاتفاق على خيارات التطوير في المملكة العربية السعودية، تتوقع جاكوار لاند روڤر الإعلان عن خطط جديدة في عام 2013. ولم تتم بعد مناقشة بعض القضايا بالتفصيل بين الطرفين، مثل مستوى الاستثمار، والسعة الإنتاجية المحتملة وخلق فرص العمل.

وأضاف الدكتور سبيث: "إنها خطوة مميزة للغاية، إذ من شأنها أن تتيح لجاكوار لاند روڤر إقامة مشروع مشترك في منطقة يُتوقع أن ترتفع فيها مبيعات المركبات الفاخرة. وفي حال مضينا قدماً في المشروع، فسوف يسهم في استكمال أنشطتنا التوسعية القائمة في المملكة المتحدة وخارجها".

هل لديك تعليق؟ اكتبه بالأسفل: