تجربة قيادة أوبل إنسيجنيا OPC 2013

شارك هذا المقال عبر:

لم تسمع عنها من قبل؟ حسناً. أوبل رجعت إلى الإمارات من بعد 10 سنوات و تريد إثبات نفسها هذه المرة.

 

و في المقدمة تقف سيارة أوبل إنسيجنيا OPC 2013. هذه هي سيارة السيدان لأوبل (و يوجد منها هاتشباك) و تريد منافسة سيارات اخرى مثل الفولكس فاغن CC و الأودي سبورت باك A5. 

 

الأناقة

 

مؤخراً, صانعي السيارات ينتجوا نماذج رياضية لسياراتهم. و عادتاً تكون بنوعين. النوع الأول هي السيارة شكلها عادي و الثانية الذي يظهر عليها مظهر القوة.

 

الأوبل إنسيجنيا OPC تقع بالنوع الثاني.

 

كل من رأى هذه السيارة ينتابه شعور بمعرفة المزيد عنها. الإنسيجنيا OPC تترك أثراً و شكلها رائع مع عجلاتها ال 20 إنش الكبيرة. الشكل الجميل مزود بإكزوست مزدوج لامع عند المصد الخلفي و مصابيح الصباحية في الأمام. هذه السيارة حتما ستلفت الأنظار عند قيادتها و كأنها تتحدا كل من ينظر إليها. بسعر 168,000 درهم, هذه السيارة تستاهل كل فلس فقط لمدى جمالها.

 

مزايا المقصورة و الراحة

 

في مقاييس أوروبا, هذه تعتبر سيارة سيدان عائلية كبيرة. أنا لا أوافقهم. في الواقع, المقصورة بنفس حجم مقصورة كاديلاك CTS. بمقاييس BMW, هي بين حجم 3 Series و 5 Series. مساحة القدمين بالأمام و الخلف مقبولة. لدى الأوبل العديد من الجيوب الداخلية, في الكونسول الوسطي, على اللوح الأمامي و مماسك اكواب. حتى الأبواب لديها جيوب و تتسع زجاجة ماء. تبدوا مميزات صغيرة الاّن, لكن بالإستعمال اليومي هذه أشياء مهمة. المقود كبير و مسطح من الأسفل و أدائه جيد. المقاعد مغطاه بالجلد. معظم الأسطح من البلاستك و لكنه ليس بالنوع الغالي. حتى الخشب الموجود هو من البلاستك.

 

إجلس في الداخل و ستكون جالساً على مقاعد "ريكارو" الغالية الثمن. البعض سيقول ان المقاعد عريضة جداً, لكن أؤكد لكم انها ستثبتكم على مقاعدكم و سأتحدث عن ذلك لاحقاً.

 

مع أن المقاعد الريكارو بغاية الجودة, لكن على ما يبدو أنهم أنفقوا كل السعر على المقاعد فقط. كل شيء اّخر :انه مأخوذ من قمامة أوبل و من التأكيد ستفرقوها عن مقصورة الأودي.

 

الإنسيجنيا OPC لديها نظام صوت "إنفينيتي" و كان رائعاً. ليست بنفس جودة بعض المصنعيين الاخرين, لكنها قامت بعمل جيد و ستستمتع بسماع الأغاني داخل السيارة. يوجد فتحات USB و SUX و يوجد مسجل CD. جهاز ملاحة يتوفر أيضاً, لكن في سيارتنا الخرائط لم يتم تحميلها لذا لم نستطع معرفة مدى جودتها و سهولة إستعمالها.

 

الكونسول الوسطي مليء بالفوضى. كأن أوبل قامت رمي مجموعة من الأزرار على الكونسول الوسطي. فكان الموضوع بقمة الصعوبة لفعل شيء بسيط كتشغيل الراديو على محطتك المفضلة, حيث الأزرار لن تساعدك, بل يوجد قضيب توجيه صغير عليك دفعه إلى الأعلى ثم إلى اليمين لإدخال رقم المحطة يدوياً و من ثم الكثير من التغيير. كأن الكونسول الوسطي لأوبل أتى من التسعينات ولكن في زمن شاشات اللمس السهلة الإستعمال في السيارات.

 

أفضل شيء هو الصندوق الخلفي, فهي تتسع 500 لتر من ما يجعلها عملية جداً.

 

مجملاً, المقصورة لن تشعرك بالرضى. فإن سعر هذه السيارة لن يقنعك انها ستنافس سيارات اخرى من هذه الفئة. 

 

اّليات السلامة

 

يوجد لديها العديد من اّليات السلامة. مبدئياً, سيارتنا كان لديها 6 أكياس هواء. و هنالك جهاز تنبيه صوتي و نظري عندما تبدأ السيارة بالميلان خارج مسارها من دون إعطاء إشارة, و جهاز تنبيه الإصطدام, و اجهزة إستشعار للإصطفاف في الأمام و الخلف. ميزة غريبة هي أن السيارة تستشعر السرعة المسموحة على بعض الشوارع و تظهره على الشاشة. أيضاً تنبهك عند دخولك او خروجك من طريق سريع. هذه الميزات اعجبتنا. من الميزات التي لم نجدهاهم الكاميرا الخلفية و منبه النقطة العمياء.  مع أن سيارات اخرى من فئة اقل لديهم تلك الميزات على جميع سياراتهم. غير عن ان هذه السيارة تستخدم مفتاح عادي, نعم, لا تستخدم مفتاح زر بدء التشغيل.

 

الأداء

 

بعد رؤية المقصورة, قل حماسي, و قيادتي الأولى لم تساعد أيضاً.

 

الشعور بالتسعينات إستمر مع نقص التربو لدرجة أن حاولت التأكد مرة أخرى ان هذا نموذج 2013! المحرك لا يعمل أقل من 3000 دورة بالدقيقة. و بعدها سيقطع إنتباهك عندما تهتز إلى الأمام ثم إلى الخلف كلما تغيير الجير. هذا أسوء صندوق تروس رأيته من سنين. السرعات الست الأتوماتيكية كأنها اّتية من قرن اّخر. و تستطيع سماع المحرك من داخل السيارة و أيضاً صوت العجلات.

 

جهاز التعليق قوي بعض الشيء, فلا تشعر كثيراً بالمطبات و الثغرات على الطريق. عند القيادةعلى الطريق السريع, تشعرك السيارة انها مشغولة بي 2500 جورة بالدقيقة. كنت أشعر كأن السيارة ستنتقل إلى التروس التالي لكن لم يحدث ذلك. إستهلاك الوقود كان 8-10 لتر / 100 كلم على الطريق السريع, و هذا مقبول لسيارة ثقيلة, و مجموع الإستهلاك كان 11-12 لتر / 100 كلم بالساعة.

 

هذه السيارة OPC. و هذا إختصار “Opel Performance Center”, و هذا يعني ان إقتصاد الوقود ليس من إهتماماتها. لذا بدأنا بالبحث عن الناحية القوية لهذه الإنسيجنيا. محرك الإنسيجنيا OPC هو 2.8 لتر تربو V6 بقوة 325 حصان و 435 نيوتن متر من عزم الدوران مع قيادة دفع رباعي. أردنا البحث أكثر.

 

على اللوح الأمامي, وسط الأزرار الفوضاوية العديدة, يوجد 3 أزرار مهمة. واحدة “Sport” و اخرى “OPC” و الثالثة لتوقيف التحكم بالجر. OPC هي للقيادة في السباقات. هي تثبت على جير او إثنين اقل من العادة. لكن الجير يثبت لمدة طويلة و لا يتغيير عندما تبطئ لذا هذا يتماشى فقط على الطرق العامة. إكبس على “Sport” و يتحسن الوضع. هذا يساعد السيارة بالتغيير بطريقة افضل عندما تريد التسارع. الضبط ايضاً يساعد جهاز التعليق.

 

لكن لسبب ما, السيارة لا تشعرك انها سريعة. غيرها إلي وضعية يدوية و ستشعر بتحكم جميل. تقول أوبل ان التسارع من 0-100 كلم بالساعة هو خلال 6 ثوان, لكنها بتجربتنا كانت 7.6 ثانية و ليس اقل من ذلك. 

 

كل هذا يعني ان السيارة سيئة للغاية, صحيح؟ خطأّ!

التحكم

 

هذه السيارة رائعة على الزوايا. إن تحكمها رائع جداً و ممتع.

 

مع أن معظم سيارات الدفع الرباعي ليست ممتعة بالقيادة, إلا ان الإنسيجنيا عكس ذلك و خصوصاً على الزوايا. هذا يجعلك واثق أكثر بقيادتك OPC. 

 

مقارنة بسيارة أودي S6 التي قمنا بتجربتها من قبل, أيضا كانت ذات دفع رباعي, و لكن التحكم لدى الأوبل إنسيجنيا OPC كان إنجاز. في الزاوية نفسها التي قدنا الأودي S6 عليها إستطعنا بسرعة 100 كلم بالساعة, حيث الأوبل إنسيجنيا OPC فعلناها بسرعة 110 كلم بالساعة و بكل ثبات.

 

لا تشعر كثيراً بالمقود مع انك تشعر بالعجلات الأمامية. ايضاً لن تشعر كثيراً بالفرامل لكن "بريمبوس" المزودة داخل السيارة قوية جداً و ستوقف السيارة وقوف تام إذا لزم الأمر. و لدى السيارة ايضا صوت جميل في باحات المواقف المغلقة, كأنك بفيلم أكشن. كان مسلي جداً.

 

مع هذا, كنت اتمنى لو أنها أقوى. ربما هي تختلف بأجواء الشتاء, لكن في تجربتي كنت اتمنى قوة و عزم دوران أكبر.

 

الملخص

 

في سوق السيارات, هنالك الكثير من الإختصارات المحمسة – AMG, M, RS, GT- لكن OPC لن تحمسك كثيراً, فهي اشبه بإختصار لمكنسة صينية. لكن, بالنسبة لإنسيجنيا OPC, انا أؤكد انها ستكون على لسان العديد من الناس قريباً في المنطقة.

 

المحرك و التروس و المقصورة خذلوني قليلاً. لكن السيارة تشعرك انها بفئة لوحدها و التحكم يميزها. فهي تجعلك تبتسم على السرعات العالية و الغير مسموح بها.

 

أوبل حالياً تقدم خدمة مجانية لمدة 5 سنوات / 150,000 كلم بالثانية و ضمان 5 سنوات. سعرها يبدأ من 160 ألف درهم. عند القارنة بمنافسيها فهو سعر مغري. 

 

الصور:

هل لديك تعليق؟ اكتبه بالأسفل:

هل تريد بيع سيارتك؟

قم ببيع سيارتك مجاناً على يلاموتور. لدينا كل ما يلزم لجعل عملية بيع سيارتك سهلة على منصتنا بشكل سريع

  • 100% مجاناً
  • 500,000+ مشتري شهرياً
  • 115,000+ بائع راضٍ عن الخدمة
  • 200+ سيارة يتم بيعها يومياً