أودي ترصد خمسة ملايين يورو لدعم جهود مكافحة فيروس كورونا المستجد

يتعزز التضامن العالمي في الأزمات. وفي ظل أزمة فيروس كورونا المستجد ساهمت أودي في دعم المؤسسات الطبية والاجتماعية في مقراتها الإقليمية ووفرت مساعدات انسانية على الصعيد المحلي والدولي، حيث رصدت الشركة خمسة ملايين يورو كمساعدة طارئة لمواجهة الوباء. وتم إطلاق هذه الحزمة من المساعدات من قبل مجلس إدارة مجموعة "أودي" ومجلس الأعمال في إنغلوشتات ونيكارسولم.

 

قررت مجموعة أودي عدم عقد مؤتمرها الصحفي هذا العام نظراً لتفشي فيروس كورونا المستجد وللحد من مخاطر إصابة الموظفين والشركاء والضيوف. وقال برام شوت الرئيس التنفيذي لمجموعة أودي: "نواجه ظروفاً استثنائية لا تجدي فيها الحلول المجربة والمضمونة أو الوصفات البسيطة. هدفنا الأول هو حماية موظفينا وشركائنا وضيوفنا ونتخذ القرارات الصحيحة التي من شأنها أن تدعم أعمالنا في هذه الأوضاع غير المستقرة". وكانت الشركة قد أغلقت مصانعها في كل من إنغلوشتات ونيكارسولم وبلجيكا والمكسيك وهنغاريا وفق ضوابط مدرسة مع نهاية هذا الأسبوع.

 

وقال ماركوس دوسمان، رئيس مجلس إدارة مجموعة أودي الجديد والذي تولى منصبه في الأول من أبريل: "إن تفشي وباء كورونا المستجد يفرض علينا تحديات كبيرة في جميع أنحاء العالم، وقد طالت هذه التحديات شركتنا والمجتمع بكامله. وأود أن أشكر جميع موظفي أودي الذين يتطلعون قدماً ويؤدون واجبهم ويقدمون المساعدة في هذه الظروف الصعبة. كما أود أن أشكر كل من يدير أعمالنا في جميع أنحاء العالم. أنا واثق من أن هذه الإجراءات ستستمر بالنسبة لموظفي أودي حتى بعد انتهاء الأزمة. أما في الوقت الحالي فما يهمنا هو أن نحافظ على صحة موظفينا وعائلاتهم والمجتمع. ولذلك علينا العمل معاً للحد من انتشار العدوى".

 

من جانبه قال بيتر موش، رئيس مجلس الأعمال العامة في مجموعة أودي: "لدينا رغبة كبيرة بتقديم المساعدة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد. فكل واحد منا يريد أن يسهم في ضمان مستقبل آمن بعد هذه الأزمة. ومن خلال المساهمة في التبرعات فإننا نتحمل مسؤولياتنا تجاه المجتمعات التي نعمل فيها". ويمكن لموظفي أودي الراغبين بالمشاركة ودعم هذه الجهود إرسال اقتراحاتهم واستفساراتهم عبر البريد الإلكتروني المخصص للموظفين في شركة أودي. وقالت الدكتورة أوتيه رودينغ، مديرة المسؤوليات الاجتماعية لدى شركة أودي: "يمكن لزملائنا في نيكارسولم وإنغلوشتات إرسال اقتراحاتهم إلينا وسيتم بحثها وتقييمها على الفور. كما سبق لنا التفاعل مع أولى الاستفسارات التي وصلتنا بهذا الشأن".

 

يجري حالياً إرسال الدفعة الرئيسية الأولى من التبرعات النقدية. ففي يوم الاثنين 30 مارس قدمت مجموعة أودي مبلغاً قدره 600 ألف يورو إلى المشافي في مقراتها الرئيسية إنغلوشتات ونيكارسولم، حيث تشكل هذه الدفعة جزءاً من المبلغ الأساسي وقدره 5 ملايين يورو. وفي إنغلوشتات أطلقت أودي تحدي "السباق المحلي - أسبوع من أجل إنغلوشتات". وبدأ التحدي عبر مركز التشغيل الرقمي في منطقة إنغلوشتات وشركة "آي إف جي إنغلوشتات"، حيث أتيحت للمشاركين فرصة عرض أفكارهم عبر الإنترنت في الفترة بين 1 و7 أبريل لتمكين مدينة إنغلوشتات من مواجهة الأزمة والخروج منها بأفضل حال. وتساهم فروع مجموعة أودي في مختلف أنحاء العالم في دعم السكان المحليين في المناطق التي تتواجد فيها من خلال العديد من الإجراءات ومنها توفير المعدات الطبية من خلال فروع شركة أودي في بروكسل والصين على سبيل المثال. كما سيتبرع فرع شركة أودي في هنغاريا بمبلغ مالي إلى مستشفى "غيور". كما يتم التخطيط لمزيد من الإجراءات في جميع فروع الشركة.

 

شعارات

أودي | أخبار | كورونا

هل لديك تعليق؟ اكتبه بالأسفل: